علي راشد الكتبي

رئيس دائرة الإسناد الحكومي

تم إنشاء دائرة الإسناد الحكومي – أبوظبي بمرسوم أميري أصدره سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان "حفظه الله" بصفته حاكماً لإمارة أبوظبي، في أكتوبر 2019، تجسيداً عملياً لفكر ورؤية القيادة الرشيدة، التي تؤمن بأهمية الابتكار والتعاون والاندماج والتمكين ومواكبة التطور والمعرفة كأساس لبناء الأوطان والتخطيط السليم للمستقبل.

وبموجب المرسوم الأميري، يتبع لدائرة الإسناد الحكومي كل من هيئة أبوظبي الرقمية، وهيئة الموارد البشرية لإمارة أبوظبي، وأكاديمية أبوظبي الحكومية. وقد جاء إنشاء دائرة الإسناد الحكومي في إطار التوجهات المستقبلية لحكومة أبوظبي، حيث تتسم الدائرة بالتعاون والاندماج، والتمكين، والتنوع، والاهتمام بالخدمات. كما تهدف الدائرة إلى تلبية متطلبات واحتياجات الدوائر الحكومية الأخرى، وتقديم الخدمات للمتعاملين بشكل يفوق توقعاتهم، وذلك وفقاً لأرقى الممارسات والمعايير العالمية. 

واليوم، وفي ظل ما تشهده إمارة أبوظبي من تطورات وقفزات نوعية متتالية في كافة المجالات، بفضل التوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، ومتابعة سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي، فإننا نقف على أعتاب مرحلة جديدة تتطلب منا جميعا التعاون ومضاعفة الجهود لتحسين وتطوير الخدمات التي تقدمها دائرة الإسناد الحكومي، سواء للجهات الحكومية أو المتعاملين في إمارة أبوظبي، وذلك بما يسهم في تحقيق أهداف ورؤى وتطلعات القيادة الرشيدة في الانتقال بالخدمات الحكومية إلى أرقى المستويات والمعايير العالمية.

وستعمل دائرة الإسناد الحكومي يداً بيد مع الجهات الحكومية الأخرى المنضوية تحت مظلتها، لتنفيذ كافة المبادرات والمشاريع التي تقع ضمن نطاق اختصاصاتها الرئيسية، وبالشكل الذي يضمن تحقيق أهدافها وأولوياتها الاستراتيجية وبرنامج عملها الرئيسي، والتي تتمثل في الآتي:   

أولاً: تنمية وتطوير رأس المال البشري من خلال تطوير منظومة موارد بشرية متكاملة، ذات كفاءة وفعالية وانتاجية تنافسية لإمارة أبوظبي، بما في ذلك تطوير هياكل تنظيمية مرنة وقابلة للتغيير، وقوة عمل مرتفعة الأداء، ومتكاملة المهارات، وتمكين الموارد البشرية الحكومية ضمن أنظمة فاعلة ومبتكرة، وإعمال أعلى قدر من المساءلة.

ثانياً: تقديم الخدمات والحلول الحكومية من خلال تقديم منظومة حكومية رقمية استباقية متخصصة ومتكاملة وآمنة، وذلك عبر تبني مفهوم الابتكار وتوسيع قاعدة الشراكات، ووضع الاستراتيجيات والسياسات والمعايير وتطوير البنى التحتية الرقمية بما يعزز فعالية الأداء الحكومي. كما تسعى الدائرة إلى ضمان حماية وأمن الأصول الرقمية للجهات الحكومية وتقديم حلول تقنية متطورة عبر منصات وقنوات رقمية والاعتماد على أحدث التطبيقات التكنولوجية من أجل توفير حلول حكومية مشتركة.

ثالثاً: تقديم خدمات وحلول المشتريات، حيث تعمل الدائرة على تطوير نظام مشتريات موثوق، وتقديم أفضل قيمة مقابل التكلفة، وتبني عمليات شراء متكاملة ورقمية، بالإضافة إلى تشجيع أنظمة المشتريات القائمة على الشراكات.

في الختام، أود التأكيد على أن دائرة الإسناد الحكومي تقوم على الشراكة والتعاون مع كافة الجهات الحكومية. ونتطلع إلى توسيع قاعدة الشراكات ودفع حدود الابتكار في تقديم الخدمات الحكومية، والاستثمار في بناء طاقات المواطن الإماراتي باعتبارها منهج عمل راسخ، وفي الوقت نفسه محركات رئيسية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للدائرة، بما ينسجم مع تطلعات ورؤى قيادتنا الرشيدة.

X
تساعدنا ملفات تعريف الارتباط في تحسين تجربة موقع الويب الخاص بك. باستخدام موقعنا ، أنت توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.
تأكيد